شاهد البث الحي
 

المجلس الحالي

جميع الاخبار

النقل النيابية: جولة تفقدية على الطريق الصحراوي الثلاثاء

النقل النيابية: جولة تفقدية على الطريق الصحراوي الثلاثاء

أعلن رئيس لجنة الخدمات العامة والنقل النيابية خالد أبو حسان عن أن اللجنة وانطلاقاً من دورها الرقابي ستقوم بجولة تفقدية الى الطريق الصحراوي يوم الثلاثاء المقبل للوقوف على سير عمل مشروع الطريق الصحراوي، وآخر المستجدات والمراحل التي وصل اليها.

وبين أبو حسان، في تصريح صحفي اليوم الخميس، ان الجولة ستضم وزير الاشغال العامة والإسكان فلاح العموش وممثلا عن إدارة السير المركزية وعدد من المعنيين بالسلامة العلامة، بهدف الخروج بتوصيات لتجاوز المعيقات التي ترافق عملية إعادة تأهيل الطريق والعمل على تجاوزها ووضع الحلول اللازمة لها.

وتساءل إلى متى سيبقى الطريق الصحراوي يحصد أرواح الأردنيين، مؤكداً أن حماية أرواح المواطنين مسؤوليتنا جميعاً دون استثناء، الامر الذي يستدعي اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحد من حوادث السير.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
خارجية النواب تبحث وبرلماني تشيكي تعزيز التعاون الثنائي

خارجية النواب تبحث وبرلماني تشيكي تعزيز التعاون الثنائي

عمان 19 أيلول - أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية الدكتور نضال الطعاني أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني له موقف ثابت وواضح ومتوازن تجاه قضايا المنطقة كافة، قائلا ان رسالة الأردن المستندة الى الإرث الحضاري والانسان بقيادة جلالته تسعى الى محاربة الظلم والسعي للسلام وتبني نهج الوسطية والاعتدال والتسامح والحداثة.
جاء ذلك لدى لقاء اللجنة بدار المجلس اليوم الخميس نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب التشيكي "يري كوبزا" والسفير التشيكي لدى عمان "جوزيف كاوتسكي"، جرى خلاله تناول مجمل العلاقات التي تربط البلدين الصديقين وسبل تعزيزها في المجالات كافة.
وثمن الطعاني موقف جمهورية التشيك بعدم نقل سفارتها الى القدس وموقفها  الثابت تجاه القضية الفلسطينية، مؤكداً ان السلام العادل والشامل في المنطقة هو الاساس لإنهاء الصراع العربي الاسرائيلي.
وقال ان التصريحات الاخيرة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو استفزازية شأنها التصعيد وخلق مزيد من التوتر ولها تأثير مباشر على عملية السلام والتصعيد واظهار سوء النية لأي فرصة سلام قادمة.
وعرض الطعاني مجمل التحديات التي تواجه الأردن، ومنها موجات اللجوء التي اثرت بشكل مباشر على البنية التحتية وواقع الخدمات المقدمة، لافتًا إلى توجيهات جلالة الملك للحكومات بادماجهم مع المجتمع الاردني حتى عودتهم الطوعية الى بلادهم.
واكد ان الاردن مستمر بمواصلة دوره الانساني والحضاري تجاه كل القضايا التي تمس البشرية جمعاء، مطالبا في ذات الوقت المجتمع الدولي بالاستمرار بتقديم الدعم للأردن وجذب مزيد من الاستثمارات .
واشار الطعاني الى ضرورة انشاء منصات سلام في المناطق الساخنة لتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة، موضحا ان السلام الاقتصادي لا يمكن احلاله مكان السلام العادل والشامل القائم على حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
من جانبه، قال "كوبزا" ان الاعلانات والتصريحات الإسرائيلية الاخيرة يجب ان نأخذها على مجمل الجد الى حين الانتهاء من الانتخابات الاسرائيلية، مؤكدا موقف بلاده الثابت في حق العيش بسلام لكل الشعوب وعدم الرغبة بمزيد من التصعيد في المنطقة.
وشدد على أن الاردن يتمتع بالأمن والاستقرار وهو الملاذ الوحيد في المنطقة، ومستمرون في دعم الاردن بكل المجالات وعلى اعلى المستويات.
واعرب "كوبزا" عن اعتزازه بالقيادة الهاشمية الحكيمة في سياستها المعتدلة والوسطية حيث تعتبر إنموذجاً حتى في اوروبا فلذلك لا بد من العمل المشترك لتخفيف التوتر في المنطقة ودعوة الاطراف المتنازعة الى الحوار ودعم الاردن في الاستمرار بمواصلة دوره في عملية السلام.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
فلسطين النيابية تلتقي وزير الشؤون الدينية التركي السابق

فلسطين النيابية تلتقي وزير الشؤون الدينية التركي السابق

عمان 19 أيلول - أكد رئيس لجنة فلسطين النيابية المحامي يحيى السعود وقوف الأردنيين بمختلف مكوناتهم خلف جلالة الملك عبدالله الثاني في لاءاته الثلاث التي رفض فيها الحديث عن "التوطين، والوطن البديل، والقدس".
وقال، خلال لقاء اللجنة اليوم الخميس بوزير الشؤون الدينية التركي الاسبق محمد قورماز والامين العام لمنتدى الوسطية مروان الفاعوري، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تمارس انتهاكات يومية وحشية ضد الفلسطينيين العزل، والتي كان آخرها أمس استشهاد سيدة فلسطينية بدم بارد دون ان تقترف أي ذنب.
وأضاف السعود أن التنظيمات الإرهابية ومن يقف وراءها جاءت لحرف البوصلة والانظار عن القضية الفلسطينية، التي تُعتبر
قضية العرب والمسلمين.
بدوره، أشار عضو اللجنة النائب سعود أبو محفوظ الى تقارب الموقفين الاردني والتركي في العديد من القضايا، داعيا لتطوير العلاقات بينهما.
من جهته، ثمن قورماز الدور الذي تقوم به الأردن في حماية المقدسات الإسلامية في القدس وفلسطين، قائلًا إننا كأمة إسلامية دخلنا مرحلة بعد ما تسمى بخيانة القرن "صفقة القرن".
وشدد على أن القضية الفلسطينية هي قضية العرب والمسلمين جميعا، لافتًا إلى أنه يعتبر نفسه عضوًا في لجنة فلسطين النيابية.
من جانبه، ثمن الفاعوري الجهود التي تقوم بها "فلسطين النيابية"، حيث ان مؤسسات المجتمع المدني تتابع نشاطاتها عن كثب، مؤكدا ان المنتدى يضع كل إمكاناته تحت تصرف اللجنة في اي نشاط تعقده فيما يتعلق بالقدس.
ا


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
البرلمانية الأردنية التشيكية تؤكد ضرورة تعزيز التبادل التجاري بين عمان وبراغ

البرلمانية الأردنية التشيكية تؤكد ضرورة تعزيز التبادل التجاري بين عمان وبراغ

عمان 19 أيلول - قال رئيس جمعية الصداقة البرلمانية الاردنية - التشيكية النائب الدكتور خالد البكار ان الاردن تربطه علاقات مميزة ومتجذرة بدولة التشيك تحديدا فيما يتعلق بالنواحي الاقتصادية، مشيداً بتجربة التشيك بزيادة انتاجها المحلي خلال فترة زمنية قصيرة.
جاء ذلك خلال لقائه اليوم الخميس بنائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية النيابية التشيكية "يري كوبزا" والسفير المعتمد لدى عمان "جوزيف كاوتسكي"، حيث جرى بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل الارتقاء بها في شتى المجالات.
واكد البكار ضرورة تعزيز التبادل التجاري بين البلدين الصديقين خصوصا في القطاع التجاري وحاجة السوق التشيكي للمواد الخام التي تتوافر في الاردن كـ"الفوسفات والبوتاسيوم"، فدولة التشيك متقدمة في صناعة الزجاج والكريستال، فيما يتميز الاردن بأنه غني بتلك المصادر.
واشار الى ان الاردن يتميز بالسياحة العلاجية والطبية والدوائية، داعياً الى تعزيز التبادل السياحي بما يحقق المصالح المشتركة لكلا البلدين والشعبين الصديقين.
واستعرض البكار الظروف السياسية التي مر بها الأردن، لافتاً الى ان الاردن دفع ثمنا باهظا في مكافحة الارهاب واستقبل موجات مختلفة من اللاجئين حتى أصبحوا يشكلون ربع سكان المملكة ما زاد من الضغط على بنيته التحتية والاقتصادية.
ودعا، التشيك لدعم عملية السلام وعدم نقل سفارتها للقدس، مشيرا الى ان الجمعية ستوصي الحكومة بفتح سفارة للأردن في براغ وذلك لتطوير العلاقات وفتح آفاق جديدة من التعاون حيال القضايا المشتركة وخدمة للشعبين الصديقين.
بدوره، قال "كوبزا" اننا نسعى لتعزيز العلاقات بين الأردن والتشيك في المجالات كافة، مشيرا الى ان فتح سفارة اردنية في التشيك سيكون خطوة نوعية في تعزيز العلاقات الثنائية والنهوض بها على مختلف الصعد .
واشار الى ان تعزيز العلاقات لا يقتصر على الصناعة فقط، انما ايضا لتعزيز التبادل الثقافي والبرلماني، مضيفاً ان التشيك سيستمر بمساعدة الاردن وزيادة التعاون جراء موجات اللجوء التي استقبلها.
من جهته،  قال "كاوتسكي" ان صادرات التشيك إلى الأردن بلغت 62 مليون دولار أميركي،  موضحًا أنه تم توقيع اتفاقية تعاون ما بين رجال الاعمال التشيكيين والاردنيين، فيما سيتم اقامة معرض تشيكي في الاردن متخصص بقطاع الطاقة المتجددة يهدف لتعزيز العلاقات مع الشركات الاردنية فضلا عن اقامة معرض مشترك متخصص بالصناعات الدوائية والسياحة العلاجية للتعرف على تجربة البلدين الصديقين.
واضاف كاوتسكي ان التشيك ستشارك كذلك بمعرض ومؤتمر قوات العمليات الخاصة (سوفكس) العام المقبل لتعزيز التعاون الامني والشرطي مع الاردن.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
تنفيذية الاتحاد البرلماني العربي تقرر رفع توصياتها الى مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي الثلاثين في أبو ظبي

تنفيذية الاتحاد البرلماني العربي تقرر رفع توصياتها الى مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي الثلاثين في أبو ظبي

عمان 19 أيلول - قررت اللجنة التنفيذية في دورتها الـ26 بعد ان افتتح اعمالها رئيس الاتحاد البرلماني العربي المهندس عاطف الطراونة اليوم الخميس رفع توصياتها بشأن مخرجات اللجان الخاصة المنبثقة عنها من اللجنة المصغرة والفريق القانوني إلى مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي الثلاثين الذي سيعقد في آذار المقبل بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.
وكانت اللجنة المصغرة اقرت بعد تدارسها لمقترحات الشعب البرلمانية الأعضاء، النظام الداخلي للاتحاد، فيما اقر الفريق القانوني بعد انهاء اعماله بإجماع كافة الشعب البرلمانية الاعضاء القوانين الاسترشادية حول الإرهاب والمرأة والطفل.
كما قررت اللجنة التنفيذية المصادقة على جدول اعمالها واقرار كافة بنوده والتقارير المتعلقة بذلك.
وفي بداية اعمالها أعرب أعضاء اللجنة من الشعب البرلمانية العربية الأعضاء عن تقديرهم لرئيس مجلس النواب رئيس الاتحاد البرلماني العربي المهندس عاطف الطراونة على الحفاوة والتكريم الذي قوبلوا بهما في بلدهم الثاني الأردن.
كما ثمنوا لممثل رئيس الاتحاد البرلماني العربي النائب الدكتور مصطفى ياغي على حسن ادارته لأعمال الجلسة.
وشكروا الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي فايز الشوابكة وجهاز الأمانة العامة على ما قاموا به من جهود ساهمت في تحسين أداء عمل الاتحاد، وابرزت نشاطاته بشكل ملموس.
ونعوا عضو اللجنة التنفيذية عضو مجلس النواب الفلسطيني زهير صندوقة، مؤكدين ان رحيله شكل خسارة كبيرة للعمل البرلماني العربي نظرا لدوره المميز في المؤتمرات الإقليمية والدولية، ودفاعه عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.
ووافقت اللجنة التنفيذية على ان يصدر بيان صحفي من قبل رئيس الاتحاد البرلماني العربي حول التطورات الخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية والتحديات التي تواجهها.
والشعب البرلمانية العربية التي شاركت في اجتماع اللجنة التنفيذية هي: المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية والمملكة العربية السعودية والجمهورية العربية السورية وجمهورية الصومال والجمهورية العراقية وسلطنة عمان ودولة فلسطين ودولة قطر وجمهورية جزر القمر ودولة الكويت والجمهورية اللبنانية وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية والجمهورية اليمنية.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
أجندة الأحداث
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30