شاهد البث الحي
 

المجلس الحالي

جميع الاخبار

الطراونة يدعو من اليونان برلمانات المتوسط للتمسك بحل الدولتين ورفض أي تسوية تهضم الحق الفلسطيني

الطراونة يدعو من اليونان برلمانات المتوسط للتمسك بحل الدولتين ورفض أي تسوية تهضم الحق الفلسطيني

أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة تمسكنا في الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين  بثوابتنا إزاء القضية الفلسطينية وعلى رأسها الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وإقامة الدولة الفلسطينية، وحق اللاجئين بالعودة والتعويض.
حديث الطراونة جاء لدى ترؤسه الوفد النيابي الأردني المشارك بأعمال الدورة (14) للجمعية البرلمانية لدول البحر الأبيض المتوسط، والتي تعقد في العاصمة اليونانية أثينا، بحضور رئيسة الجمعية البرلمانية المتوسطية عالية بوران، والسفير الأردني لدى اليونان عاهد السويدات.
وقال الطراونة إن أولوية المضي في مسارات تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة يبدأ بتوازي الخطوات بمحاربة الإرهاب والتطرف، واتخاذ موقف حازم وواضح، يعيد دولة الاحتلال الإسرائيلي إلى قاطرة الشرعية الدولية، والانصياع لقراراتها.
وتابع الطراونة: لست أرى اسما أنسب لتلك الأعمال التي تقوم بها حكومة الاحتلال في الأراضي الفلسطينية سوى أنه إرهاب دولة، فماذا يعني نسف جميع قرارات الشرعية الدولية، ومواصلة مصادرة الأراضي وشرعنة الاستيطان، والزج بالأطفال والنساء والشيوخ في المعتقلات، واقتحام المقدسات، وترهيب المصلين الآمنين، وماذا يعني التهديد والتلويح بضم أراضي غور الأردن وشمال البحر الميت، ماذا أبقت دولة الاحتلال لمعاهدات السلام الموقعة معها، أليست بأعمالها تلك تضع المنطقة برمتها على صفيح من الدم والتوتر والغليان، أليس من إرادة دولية جادة، تقول لها كفى.
وأضاف الطراونة: إننا في الأردن نؤمن بالسلام خياراً ونراه طريقاً لوقف مسلسل الدمار والحرب في المنطقة، ولكننا نشعر بالخذلان والتنكر لكل جهودنا التي ما صبت يوماً إلا في خير الإنسانية وصالح شعوب منطقتنا، ونرى أن انحياز الإدارة الأمريكية للإحتلال، والاعتراف بضم أراضي الجولان السوري المحتل، والاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لدولة الاحتلال، لن يسهم إلا في إدامة الصراع والتوتر في المنطقة، مؤكداً تمسكنا بخيار حل الدولتين كطريق آمنٍ ضامنٍ لأمن واستقرار المنطقة، كما دعا الطراونة الأعضاء في الجمعية البرلمانية المتوسطية إلى الدفع بخيار حل الدولتين، مجدداً تمسك الأردن بالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.
كما دعا  البرلمانات إلى الضغط على حكومات بلدانها لرفض أي تسوية تهضم الحق الفلسطيني والتاريخي على أرضه، وعلى رأس ذلك إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، وحق اللاجئين بالعودة والتعويض، ومواصلة دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا للقيام بدورها في تقديم الخدمات الصحية والتعليمية للاجئين.

وفي إطار الجهود في الحرب على الإرهاب، قال الطراونة: يتوجب العمل بشكل جمعي وتنسيقي عالي المستوى، من أجل توحيد جهودنا في مواجهة الإرهاب، وهي فكرة طالما آمن بها جلالة الملك عبد الله الثاني ، ودعا إليها في مختلف المحافل، فالإرهاب لا تتم مواجهته عسكرياً فحسب، إنما بنهج شمولي على المستويات الأمنية والاجتماعية والثقافية، ولذا دأب جلالته منذ العام 2015 على عقد اجتماعات العقبة في الأردن، من أجل توحيد تلك الجهود.

وفي الملف السوري قال الطراونة: نؤكد أهمية وقف كافة أشكال التدخل الخارجي في سوريا، وتدعيم مسارات الحل السياسي فيها، بما يضمن وحدة أرضها وشعبها، فسوريا القوية الأمنة المستقرة الموحدة، هي بالضرورة مصلحةٌ لمنطقتنا برمتها، مجدداً تمسكنا في الأردن بالحل السلمي الذي أعلنه باكراً جلالة الملك عبد الله الثاني منذ السنوات الأولى للأزمة السورية، حيث أن اللجوء للحلول العسكرية وإبقاء المنطقة مسرحاً لحرب الوكالات، ستكون عواقبه وخيمة على الجميع.

وفيما يخص العراق قال الطراونة: تقاسمنا الثبات والصلابة على جبهة الحق في الدفاع عن العراق الشقيق، بعد أن اكتوى بنار الإرهاب، متأملين اليوم أن يتجاوز شعبه الأصيل الظروف الحالية بما يحقق تطلعاتهم، مجدداً الموقف الأردني بالوقوف مع العراق بكل أطيافه ومكوناته للمضى بثبات وإجماع على طريق تعزيز الاستقرار والأمن والحفاظ على وحدته، واستقلاله السياسي، والتصدي لكل محاولات التدخل فى شؤونه الداخلية والعبث بأمنه.
وفيما يتعلق بالشأن الليبي حيث تناقش الجمعية البرلمانية آفاق التوصل لحل سياسي فيها، أكد الطراونة أننا نتطلع إلى التوصل لحلول سياسية مرضية لمختلف الأطراف الليبية عبر طريق الحوار بما يمكن من تحقيق الأمن والاستقرار لشعبها، ويسهم في إعادة بناء مؤسساتها.
وختم الطروانة بالقول: لو أن ما أنفق في منطقتنا على التنمية بدلاً من سباق التسلح، لأصبحت العديد من مشاكلنا الرئيسية في طور الماضي، ولنا في تجربة أمريكا اللاتينية التي نهضت من أزماتها، دروساً وعبر، حيث تغلبت على الفرقة واتجهت إلى ما يجمع شعوبها، أفلا تستحق شعوبنا بعد سنوات الدمار والحرب أن تنعم بالأمن والاستقرار شأنها شأن بقية دول العالم.
ويضم الوفد البرلماني الأردني النواب: موسى الوحش عضو اللجنة المالية، وخميس عطية، ورمضان الحنيطي عضو لجنة الطاقة، وحسني الشياب، وعضويّ لجنة فلسطين النيابية محمود الطيطي وقصي الدميسي، ونضال الطعاني عضو لجنة التوجيه المعنوي، وحسن السعود مقرر لجنة التربية والشباب، ومحاسن الشرعة رئيس لجنة التوجيه الوطني والإعلام والثقافة، ومدير عام مكتب رئيس مجلس النواب عواد الغويري.
ويشارك أعضاء الوفد البرلماني الأردني بجلسات لجنة التعاون السياسي ولجنة التعاون الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ولجنة الحوارات وحقوق الإنسان، ومن المفترض أن يتم التصويت خلال أعمال الدورة على مشروع قرار يؤكد بأن حل الدولتين هو الحل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
الزراعة النيابية  تشيد بخطوات وزارة العمل لتخفيف البطالة وتوفير فرص العمل

الزراعة النيابية تشيد بخطوات وزارة العمل لتخفيف البطالة وتوفير فرص العمل

عمان 20 شباط - أشادت لجنة الزراعة والمياه والبادية النيابية على لسان رئيسها النائب خالد الحيارى بقرارات وانجازات وزارة العمل ممثلة بوزيرها نضال البطاينة وطاقم الوزارة والتي ساهمت بتخفيض نسب البطالة بين الاردنيين وتوفير فرص عمل للشباب المتعطل عن العمل.
وقال الحيارى في تصريح صحفي اليوم الخميس ان سلسلة الخطوات والاجراءات التي قامت بها وزارة العمل كضبط سوق العمل وتنظيمه وتقليل نسبة العمالة غير النظامية والحد من مخالفة قانون العمل كان لها الأثر الايجابي والهادف في سوق العمل الاردني.
وبين الحيارى ان من أبرز تلك القرارات إغلاق مهن المنشآت ذات النشاط الاقتصادي وحصرها فقط بالأردنيين وتنفيذ برامج تدريبية وتوجيه اصحاب العمل والالتزام بها لضمان إحلال العمالة الاردنية بدلاً من العمالة غير الاردنية وتحسين ظروف بيئة العمل ليُقبل الشباب الاردني على العمل في القطاع الخاص.
 واضاف الحياري ان الوزير البطاينة يسير بخطى حثيثة لتوفير الارضية الخصبة لتوليد فرص العمل وانه يعمل بأقصى امكانياته لتنفيذ توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني لتحسين مستوى معيشة المواطنين.
 وتابع لقد اثبت البطاينة بتواصله مع الشباب المعتصمين والمتعطلين عن العمل وتوفير فرص عمل ملائمة لهم انه رجل وطني بامتياز يعمل بصمت بعيداً عن الاضواء يُسيّر الاعمال بفهم عميق ويبتعد عن التكلف في متابعة الاجراءات والاعمال مع الوزارات والدوائر الاخرى للتسهيل على المواطنين لتحقيق الهدف والغاية. وقال لمثله نحتاج مسؤولين لهذا الوطن العزيز الغالي.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
البرلمانية الأردنية - الأوروبية تلتقي السفير الروسي

البرلمانية الأردنية - الأوروبية تلتقي السفير الروسي

عمان 20 شباط - أكد رئيس جمعية الصداقة البرلمانية الأردنية - الأوروبية، النائب المهندس هيثم زيادين، عمق العلاقات الأردنية الروسية في مختلف المجالات.
وقال، خلال لقاء الجمعية اليوم الخميس بسفير روسيا الاتحادية لدى عمان غليب ديسياتنيكوف، إن العلاقة بين البلدين الصديقين تمتد لأكثر من 60 عامًا، أرسى دعائمها جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه وعززها جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وأضاف أن الأردن مهتم بتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والسياسية بين البلدين، فضلًا عن أهمية تعزيز الدبلوماسية البرلمانية بين البرلمانيين، فيما ثمن الدور الذي تقوم به روسيا في دعم الأردن ومواقفه الثابتة تجاه القضية الفلسطينية.
بدوره، أشار النائب نبيل غيشان، الذي ترأس جانبًا من الاجتماع، إلى أهمية العلاقة بين البلدين الصديقين، مثمنًا إنشاء روسيا لمنطقة حرة بين البلدين لتبادل الخضراوات.
كما لفت إلى سعي "الجمعية البرلمانية" لتعزيز الدبلوماسية بين البرلمانيين الصديقين.
من جهتهم، شدد النواب: محمد العتايقة وجمال قموه وقيس زيادين، على أهمية العلاقة التي تربط بين البلدين الصديقين، داعين إلى تعزيزها في مختلف المجالات، خاصة الاقتصادية والسياحية منها.
وأكدوا تطابق الموقفين الأردني والروسي تجاه العديد من القضايا، أبرزها الرفض الواضح لـ"صفقة القرن"، وإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، بالإضافة إلى أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، ومحاربة الإرهاب.
وثمنوا بناء روسيا لكنيسة في منطقة المغطس للحجاج الروس، داعين بذات الوقت إلى أهمية زيادة عدد السياح الروس للمملكة.
من جانبه، أكد ديسياتنيكوف أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس، مشددًا على ضرورة تعزيز العلاقات بين البلدين.
وأشار إلى أن موقف الأردن الثابت واضح ومعروف لدى جميع دول العالم، مؤكدًا وجود تعاون بين البلدين في كثير من القضايا المشتركة.
وقال ديسياتنيكوف إن روسيا تسعى لتعزيز علاقاتها مع الأردن في مختلف المجالات، وتحديدًا الزراعية منها، لافتًا إلى أن عدد السواح والحجاج الروس للأردن بارتفاع.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
زراعة النواب تدعو لدعم مربي الثروة الحيوانية وتخفيض أسعار الأعلاف

زراعة النواب تدعو لدعم مربي الثروة الحيوانية وتخفيض أسعار الأعلاف

عمان 20 شباط - دعت لجنة الزراعة والمياه والبيئة النيابية، إلى ضرورة دعم القطاع الزراعي، بشقيه الحيواني والنباتي، وذلك لأهميته الاستراتيجية في دعم الاقتصاد الوطني، فضلًا عما يوفره هذا القطاع من فرص عمل.
جاء ذلك خلال اجتماع عقدته اللجنة اليوم الخميس، برئاسة النائب خالد الحياري، تم فيه بحث موضوع دعم مربي الثروة الحيوانية وتخفيض أسعار الأعلاف، وذلك بحضور وزيري المياه والري رائد أبو السعود، والبيئة صالح الخرابشة، والأمينين العامين لوزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي، والزراعة محمود الجمعاني، ومربو ماشية.
وقال الحياري إنه جرى العديد من اللقاءات السابقة مع المعنيين لبحث موضوع تخفيض أسعار الأعلاف، وذلك بهدف التخفيف عن المزارعين، وتذليل العقبات التي تواجههم لضمان استمرارهم بالعمل في هذا القطاع الحيوي.
من جهته، أوضح الخرابشة أن المبلغ الذي رصد لصندوق التعويضات البيئية بلغ 160 مليون دولار أميركي، تم صرف الجزء الأكبر منه، بينما تم دعم مادة الشعير خلال الأعوام الماضية بمبلغ 35 مليون دينار.
وقال إن وزارته كان لها شكل آخر للدعم من خلال إعادة تأهيل المراعي الطبيعية، بُغية تخفيف فاتورة الأعلاف على المزارعين، إلا أنها لم تنجح نتيجة الرعي المباشر والجائر لهذه المراعي من قبل مزارعين قبل جاهزيتها للرعي، إضافة إلى غياب دور الحراس الذين تم تعيينهم من أبناء المنطقة.
بدوره، قال السعود إن وزارته ستقوم بالتنسيق مع وزارة البيئة على تركيب الطاقة الشمسية على الآبار البعيدة في البادية، وإعادة تأهيلها.
من جانبه، قال الشمالي إن وزارة الصناعة والتجارة تدعم مربي الماشية من خلال دعم مادة الشعير، حيث تبلغ تكلفة الطن الواحد من هذه المادة على الحكومة 227 دينارًا، في حين يتم بيعة للمزارع بـ175 دينارًا، لافتًا إلى أن هذا السعر يعود للاحتفاظ بالمخزون الاستراتيجي لإدامة هذه المادة، ما يتطلب تخزينه فترة من الوقت، وهو ما يضيف تكلفة إضافية عليه تبلغ 31 دينارًا.
وحول أسباب عدم استيراد القطاع الخاص لمادة الشعير، بين الشمالي أن السبب في ذلك يعود إلى ارتفاع أسعاره عالميًا، مؤكدًا أنه تم فتح باب الإستيراد، حيث تم إعطاء عدة رخص للقطاع الخاص، إلا أنه وحتى الآن لم يقوم بالإستيراد.
وفيما دعا الشركات المسجلة والتي ترغب بالإستيراد إلى أن تتقدم بطلب لدى الوزارة، أشار إلى أن "موازنة 2020" تضمنت دعمًا للمزارعين بقيمة 10 ملايين دينار، وبحسب الأسعار الموجودة.
من ناحيته، قال الجمعاني إنه وبالتعاون مع وزارة الصناعة، تم منح رخص لعدد من التجار لإستيراد مادة الشعير من سورية، شريطة أن يتم بيع الطن الواحد بـ145 دينارًا.
وأضاف "أن التجار تعهدوا ببيعه بهذا السعر، إلا أنهم تراجعوا عن الاستيراد".


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
القيسي يلتقي المدير العام لمنظمة العمل العربية

القيسي يلتقي المدير العام لمنظمة العمل العربية

قال رئيس مجلس النواب بالإنابة الدكتور نصار القيسي ان مجلس النواب انسجم مع توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المؤكدة دوما ان الانسان هو رأس المال الحقيقي ما يتطلب الاستثمار به وتطوير مهاراته للنهوض بأردن الحاضر و المستقبل.
وأضاف ان المجلس اقر حزمة من القوانين الناظمة التي من شأنها تفعيل سوق العمل مع اخذه بالاعتبار المرأة والشباب عبر استراتيجية متوازنة قائمة على ميزان العدالة والمساواة.
حديث القيسي جاء لدى لقائه بدار المجلس اليوم الأربعاء المدير العام لمنظمة العمل العربية فايز المطيري والوفد المرافق بحضور رئيسة لجنة المرأة وشؤون الاسرة النيابية الدكتورة ريم أبو دلبوح ورئيسة لجنة المرأة في مجلس الاعيان رابحة الدباس والعين زياد الحمصي، حيث جرى تناول جملة من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
ولفت الى ان الأردن تحمل جراء مواقفه المشرفة تجاه الازمات السياسية وما تمخض عنها من موجات لجوء انساني متلاحقة العديد من الأعباء التي اثرت سلبا على بنيته التحتية وقدراته الاقتصادية ما زاد من رقعتي الفقر والبطالة.
وتابع القيسي ان تلك المخرجات شكلت عقبة قابعة امام النهوض بالواقع الاقتصادي وتحقيق اهداف التنمية المستدامة التي نسعى لتحقيقها، لافتا الى ان البطالة والتعطل من اهم التحديات التي تواجه الأردن والعالم العربي ولا بد من تكاتف الجهود لإيجاد حلول لها، داعيا الى تفعيل آليات التدريب والتأهيل على مختلف الصعد لاستغلال الطاقات المهدورة.
وبين ان المجلس أكد في العديد من المبادرات التي عقدها ورعاها بهذا الصدد اهمية إيجاد السبل والاستراتيجيات الناجعة التي من شأنها تفعيل دور القطاع الخاص والمؤسسات الاهلية في توفير فرص العمل خاصة ان القطاع العام لا يمكن ان يستوعب جميع الباحثين عن عمل.
وفيما يتعلق بتمكين المرأة أشار القيسي الى ان مجلس النواب يؤمن برؤى وتوجيهات جلالة الملك بأهمية الأخذ بيد المرأة في العديد من المجالات للنهوض بها، لافتا إلى النجاحات التي حققتها المرأة الأردنية خلال نشاطاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية ودورها في تربية الاجيال لاستمرار الأردن في نمائه وازدهاره.
وأكد أن دعم المرأة في المشاركة الاقتصادية بات مطلبا هاما ما يتطلب تهيئة بيئة مناسبة لعمل المرأة التي عكست عبر مشاركتها في الحياة الاقتصادية أسس حقيقية عززت من القيم المجتمعية.
من جهته قدم المطيري عرضاً موجزاً حول عمل المنظمة وانجازاتها منذ تأسيسها لافتا الى واقع العمالة العربية والتحديات التي تواجهها، وتأثير الازمات السياسية والاقتصادية على واقع التشغيل ، موضحاً ان العالم العربي يحتاج الى المزيد من الاستراتيجيات العربية الموحدة تجاه النهوض بسوق العمل ما يساهم على خفض نسب الفقر والبطالة.
وأعرب عن تثمينه للمستوى المتقدم الذي وصلت اليه خطط التنمية البشرية في الاردن، مشيرا الى أن كافة دول الإقليم استفادت ولا زالت من الكفاءات والمؤهلات الاردنية.
وقال المطيري ان البرامج الموجهة من قبل المنظمة لصالح الأردن عديدة والتي من أهمها تلك المتعلقة بدعم ريادة الاعمال والمشاريع الصغيرة عبر التدريب وتأهيل الكوادر مؤكداً في الوقت ذاته أهمية مواكبة التطور التكنولوجي.
واكد التزام المنظمة بمتابعة كافة الكفاءات التي يتم تأهيلها وصولاً الى تشغيلهم وفق ما يتناسب مع سوق العمل عبر خطط واستراتيجيات واضحة.
من جهتها استعرضت أبو دلبوح جملة الإصلاحات والتشريعات الناظمة لقطاع العمل والمحفزة للاستثمار مؤكدة ضرورة التعاون مع المنظمة لتبادل الخبرات فيما يخص القوانين المتعلقة بالعمل.
فيما ثمنت الدباس الاستراتيجيات والبرامج التي تقدمها المنظمة تجاه دعم دور المرأة ومشاركتها في العمل معربة عن تطلعها لمزيد من التعاون المشترك.
واكد الحمصي على ضرورة التشبيك الإيجابي مع المنظمة بما يحقق الأهداف المشتركة خصوصا في ظل الظروف الاقتصادية الاستثنائية التي يمر بها الأردن.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
التقويم
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
 
 
 
 
 
 
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29