شاهد البث الحي
 

المجلس الحالي

اخبار الكتل والائتلافات

الشعب النيابية تدعو لإطلاق نهج سياسي يترجم رؤى الملك إلى برامج عمل


أكدت كتلة الشعب النيابية ضرورة إطلاق نهج سياسي يسهم في ترجمة رؤى وتصورات جلالة الملك عبدالله الثاني الى برامج عمل تحقق مسيرة الإصلاح الشامل التي يتطلع اليها الجميع.
وقال رئيسها النائب عبدالله أبو زيد، خلال ترؤسه اجتماعًا للكتلة عقدته، اليوم الاثنين، لمناقشة مضامين لقاء جلالة الملك مع رئيس مجلس النواب ورؤساء الكتل النيابية، مؤخرًا، ان حديث جلالته شكل حافزاً لنا لمواصلة مسيرتنا البرلمانية وترسيخ العمل الكتلوي البرامجي.
وشدد على ضرورة تعزيز مبدأ التعاون ما بين السلطات والتواصل مع المجتمع والمضي قدما في مسيرة التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وأشار أبو زيد إلى ضرورة تطوير القوانين الناظمة للحياة السياسية والنهوض بالعمل الكتلوي البرامجي ليكون نواة حزبية تساعد في المشاركة السياسية ومواصلة العمل على الإصلاح الإداري وتذليل العقبات أمام الاستثمار وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.
من جهتهم، قال أعضاء الكتلة ان توجيهات جلالة الملك هي موضع احترام وتقدير وتعتبر خارطة طريق لتطوير العمل الديمقراطي في الأردن لتحقيق مسيرة الإصلاح السياسي والاقتصادي والإداري.
واتفق رئيس وأعضاء الكتلة على تبني برنامج عمل شامل في المرحلة المقبلة لتجاوز التحديات ويعالج كافة التشوهات التي تعيق مسيرتنا الوطنية لاسيما المرتبطة بالإصلاح الإداري والسياسي.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

القرار النيابية: الاستثمار مفتاح رئيس لرفع معدلات النمو الاقتصادي

أكدت كتلة القرار النيابية أهمية دعم الاستثمار وتذليل العقبات التي تواجهه، واصفة النشاط الاستثماري بأنه المفتاح الرئيس لرفع معدلات النمو الاقتصادي والحد من تفشي معدلات البطالة والفقر.

وذكرت الكتلة، في تصريح صحفي صادر عنها اليوم الأحد، أهمية العمل على جذب الاستثمارات والحفاظ عليها، وذلك عبر  توفير  بيئة استثمارية مرنة وممكنة لممارسة الأعمال، مشددة على أهمية معالجة أي اختلالات تسيء للاستثمار وتؤثر سلبا على الاقتصاد الوطني.

وأضافت أننا في الأردن نمتلك مقومات وفرص واعدة، الأمر الذي يحتم علينا العمل على استغلالها وحماية الاستثمار ومعالجة حقيقية جذرية تؤسس لبيئة ممكنة لجذب الاستثمار، تضمن توحيد مرجعيات الاستثمار، وتيسر عملية اقامة المشاريع.

وختم الكتلة تصريحها بالتأكيد على دعم المستثمرين حيث يقدمون دوراً حيوياً في تقوية وتعزيز الاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية الشاملة، والإسهام في تحسين مستوى معيشة المواطنين، داعية إلى تفعيل الإجراءات الداعمة والمحفزة للإستثمار ورجال الأعمال.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

بولاد: تصورات الملك تشكل حافزا لمواصلة المسيرة البرلمانية

قال رئيس كتلة القرار النيابية، ميرزا بولاد، ان لقاء جلالة الملك عبد الله الثاني مع رئيس مجلس النواب ورؤساء الكتل النيابية، مؤخرًا، شكل حافزاً لنا لمواصلة مسيرتنا البرلمانية وترسيخ العمل الكتلوي البرامجي.
واكد بولاد ضرورة ترجمة رؤى وتصورات جلالة الملك الى برامج عمل تحقق مسيرة الإصلاح السياسي والاقتصادي والإداري وإطلاق سياسات لتحفيز وجذب الاستثمار.
وقال الناطق الإعلامي باسم الكتلة النائب الدكتور سليمان القلاب انه تم التوافق على بناء تصورات جديدة في المرحلة المقبلة وفتح آفاق التعاون مع جميع الجهات والمؤسسات والاشتباك مع المواطنين لتحقيق المصالح الوطنية العليا .
وفيما يتعلق بمناقشة الموازنة العامة للدولة، أشار القلاب إلى انه تم اختيار النائب خلدون شويات ليلقي خطاب الكتلة اثناء المناقشات، والتي تبدأ يوم الأحد المقبل.


 


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

المستقبل النيابية تؤكد ضرورة تنفيذ رؤى الملك للنهوض بالعمل الكتلوي

عقدت كتلة المستقبل النيابية، اجتماعًا بدار مجلس النواب اليوم الأربعاء، برئاسة النائب الدكتور عبدالرحيم الازايدة، ناقشت خلاله مضامين لقاء جلالة الملك مع رئيس مجلس النواب رؤساء الكتل النيابية، مؤخرًا، وجملة من القضايا الوطنية بالإضافة الى عدد من الملفات المرتبطة بعمل الكتلة في المرحلة المقبلة.
وتوافقت "المستقبل النيابية" على إعادة تشكيل مكتبها الدائم، حيث اختارت النائب احمد الصفدي رئيساً لها، والنواب: توفيق المراعية نائباً للرئيس، وعبد السلام ذيابات ناطقاً اعلامياً، وميادة شريم مقرراً، ورائد رباع ممثلاً للكتلة لدى المكتب التنفيذي في المجلس.
وكانت الكتلة اكدت في مستهل الاجتماع حرصها المطلق على تنفيذ الرؤى الملكية للنهوض بالعمل الكتلوي وتبني السياسات والبرامج التي تخدم المسيرة الوطنية وتحقيق الإصلاح الشامل.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

العدالة النيابية تدعو لترجمة رؤى الملك إلى برامج عمل للنهوض بالإصلاح الشامل


أكد رئيس كتلة العدالة النيابية، مجحم الصقور، ضرورة ترجمة رؤى وتصورات جلالة الملك عبدالله الثاني الى برامج عمل تحقق مسيرة الإصلاح الشامل التي يتطلع اليها الجميع.
وقال، خلال ترؤسه اجتماعًا للجنة عقدته، اليوم الأربعاء، لمناقشة مضامين لقاء جلالة الملك مع رئيس مجلس النواب ورؤساء الكتل النيابية، مؤخرًا، "اننا معنيون بتعزيز مبدأ التعاون ما بين السلطات والتواصل مع المجتمع والمضي قدما في مسيرة التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية".
وأشار الصقور إلى ضرورة تطوير القوانين الناظمة للحياة السياسية والنهوض بالعمل الكتلوي البرامجي ليكون نواة حزبية تساعد في المشاركة السياسية ومواصلة العمل على الإصلاح الإداري وتذليل العقبات أمام الاستثمار وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.
واتفق رئيس وأعضاء الكتلة على جملة من القرارات والتوجهات في المرحلة المقبلة، من أهمها: اعداد أوراق عمل في الإصلاح السياسي والإداري، ووضع برنامج لزيارة مؤسسات الدولة والالتقاء مع الأحزاب بغية بلورة تصور شامل حول المسيرة الحزبية.
كما قررت الكتلة، اختيار النائب الدكتور خير أبو صعيليك ليلقي خطاب الكتلة اثناء مناقشة الموازنة العامة للدولة، والذي يبدأ يوم الأحد المقبل.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

كتلة العزم تنظم ورشة عمل لمناقشة قانون الموازنة

نظمت كتلة العزم النيابية بالتعاون مع المعهد الديمقراطي الوطني اليوم ورشة عمل حملت عنون "دور البرلمان في علمية الموازنة- تحليل مسودة قانون الموازنة العامة لعام 2021" .

وقال رئيس الكتلة النائب خالد ابوحسان: ان مناقشة مسودة قانوني الموازنة العامة، والوحدات الحكومية يأتيان في ظروف اقتصادية صعبة، فرضتها تداعيات جائحة كورونا التي أثرت على الاقتصاد العالمي ككل والتبادلات التجارية بين الدول، الامر الذي يحتم على النواب مناقشة جميع البنود المتعلقة بالموازنة قبل اقراراها.

وأضاف ابو حسان، إن التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني واصحاب الخبرة والاختصاص يتيح للنواب، مساحة واسعة للاستفسارعن كافة تفاصيل مشروع الموازنة مثل الايرادت والنفقات والفرضيات وغيرها. من جانبهم اجمع اعضاء الكتلة النواب علي الغزاوي ومحمد المحارمة وبسام الفايز وامال الشقران وروعة الغرابلي وسالم العمري وبلال المومني اهمية مراعاة الاوضاع الاجتماعية العامة لدى المواطن، وعدم فرض ضرائب اضافية غير مدروسة وايلاء المشاريع الاقتصادية التي تحد من البطالة اهمية قصوى.

وأكدوا أن الاقتصاد الوطني يواجه مرحلة صعبة سببتها جائحة كورونا، مشيرين إلى عدد من التوصيات، التي من شأنها الخروج من حالة الانكماش وتحقيق معدلات نمو اقتصادي طبيعي.
 من جانبه، قال النائب السابق خالد البكار، إن مشروعي القانونين يجسدان الواقع الذي وصلت إليه المالية العامة في الأردن، وخطط وبرامج الحكومة على المدى القصير والمتوسط، وذلك من خلال المشاريع والأنشطة، التي تنوي الحكومة تنفيذها وفق الأولويات الوطنية بجميع مناطق المملكة، بهدف تحسين المستويات المعيشية للمواطنين.

وأضاف خلال عرضه لدراسة تحليلية لقانون الموازنة، ان تواضع النمو الاقتصادي يؤثر على مستوى معيشة المواطن وزيادة البطالة، مشيرا الى ان الصراعات الاقليمية تعيق التخطيط السليم للعملية الاقتصادية وتحد من التعاملات التجارية بين الدول.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

العودات يؤكد في اجتماع مع رؤساء الكتل أهمية تجذير العمل الكتلوي البرامجي

التقى رئيس مجلس النواب المحامي عبد المنعم العودات برؤساء الكتل النيابية اليوم الثلاثاء ، مؤكداً أهمية تكثيف اجتماعاتها من أجل وضع تصورات تُفضي إلى تجذير العمل الكتلوي البرامجي، تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني في أن تكون نواة حزبية تساعد في المشاركة السياسية على أساس برامجي، وبما يعكس تمثيل الأطياف كافة.
وقال العودات إن المسؤولية الملقاة اليوم على مجلس النواب تتمثل في بناء جسور الثقة مع كافة أطياف المجتمع الأردني وعلى أساس يعكس التمثيل الشعبي الحقيقي، مؤكداً على أن المرحلة المقبلة ستشهد انفتاحاً في الحوار مع القوى الحزبية والنقابية والاجتماعية وممثلي مؤسسات المجتمع المدني حيال القوانين الناظمة للعمل السياسي.
وخلال اجتماع ترأسه العودات للمكتب الدائم بحضور رؤساء الكتل، أكد العودات وأعضاء المكتب الدائم أهمية وضع أعضاء الكتل بمضامين لقاء جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، والتركيز على أهمية التعاون ما بين السلطات، والعمل على تطوير عمل الكتل وتفعيل دورها من خلال برامج واضحة، وتعزيز تواصلهم مع المجتمع المحلي وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين وتذليل العقبات أمام الاستثمار للمضي قدماً في مسيرة التنمية السياسية والاقتصادية. 
من جهتهم أكد رؤساء الكتل على عزمهم المضي قدماً في وضع تصورات مع أعضاء كتلهم بهدف تجذير العمل الكتلوي البرامجي، مؤكدين أيضاً أهمية مدونة السلوك النيابية والتزام جميع أعضاء المجلس ببنودها.
 


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

المستقبل النيابية تُناقش خططها المستقبلة

ناقشت كتلة المستقبل النيابية، خلال اجتماع عقدته اليوم الاثنين برئاسة نائب رئيس الكتلة عماد العدوان، آلية عمل الكتلة، والخطط المستقبلية، التي تنوي تنفيذها، بهدف تحقيق الصالح العام، وجلب المنفعة للمواطن والوطن.
وقال الناطق الإعلامي باسم الكتلة، النائب عبدالسلام ذيابات، خلال الاجتماع الذي حضره أعضاء الكتلة، إن "المستقبل النيابية" ستضع برنامج عمل شامل، محدد المحدة، مضيفًا أن عمل الكتل البرلمانية يتطلب بذل جهود مضاعفة، وذلك استجابة لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني، والتي أكدت أهمية الكتل النيابية ودورها المحوري في تجربة الحكومات البرلمانية.
وأوضح أن التجانس الكبير وتشابه الأفكار والطروحات، ما بين أعضاء الكتلة، من شأنه الإرتقاء في عمل الكتلة، الأمر الذي سينعكس إيجابًا على تذليل التحديات والمعوقات، وبالتالي عكسها إلى إنجازات وفرص حقيقية يلمسها المواطن على أرض الواقع، مؤكدًا في الوقت نفسه أهمية الشراكة الحقيقية والتعاون والتنسيق مع السلطة التنفيذية.
النواب أعضاء الكتلة، بدورهم أكدوا ضرورة إحداث تغيير في آلية عمل الكتلة وبرامجها المختلفة، التي تنوي تنفيذها، بالإضافة إلى أهمية
رسم خارطة طريق توضح معالم المرحلة المقبلة لعمل "المستقبل النيابية".


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
التقويم
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
 
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28