شاهد البث الحي
 

المجلس الحالي

ورشة حول أولويات عمل المرأة المنتخبة

ورشة حول أولويات عمل المرأة المنتخبة

عقدت لجنة المرأة وشؤون الاسرة النيابية برئاسة الدكتورة ريم أبو دلبوح ورشة عمل اليوم الخميس بعنوان " التعريف بأولويات عمل المرأة المنتخبة في المجالس البلدية واللامركزية والمحلية " بالتعاون مع المعهد الديموقراطي الوطني 
"NDI" وبرنامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية "USAID".
وقالت النائب أبو دلبوح ان هذه الورشة التي شاركت بها السيدات أعضاء المجالس اللامركزية والبلدية والمحلية في محافظة المفرق ومدير الدراسات والتطوير في وزارة الشؤون البلدية راكز الخلايلة تأتي ضمن برنامج عمل اللجنة الهادف الى تمكين المرأة الأردنية والذي سيتم تنفيذه في مختلف المحافظات.
وأكدت ابودلبوح أهمية تمكين المرأة وتعزيز دورها في صنع القرار التنموي كونها اثبت جدارتها وقدرتها على تحمل المسؤولية في جميع المواقع التي تسلمتها حيث استطاعت بعزمها وارادتها الصلبة ان تحقق نجاحات كبيرة.
وأشارت بهذا الصدد الى الإنجازات الهامة التي حققتها المرأة على مختلف الصعد لاسيما فوزها بـ "خمسة مقاعد نيابية " على نظام التنافس فضلاً عن اسهامات السيدات النواب في إقرار وتعديل التشريعات المتعلقة بالمرأة.
وأضافت أبو دلبوح " اننا نسعى الى تسليط الضوء على التحديات والصعوبات التي تواجه المرأة ونعمل على تجاوزها من خلال تعزيز اطر التعاون والتواصل مع كافة الجهات ذات العلاقة لتحقيق مبدأ التشاركية الحقيقية والنهوض بواقع المرأة ودعمها لمواصلة دورها الريادي في خدمة المجتمعات المحلية ".
وأبدت استعداد اللجنة وانفتاحها على النهج الديموقراطي واستقبال اي مقترحات من شأنها معالجة الثغرات الموجودة في بعض التشريعات والسعي الى ازالتها لتفعيل دور المرأة التنموي في المحافظات كافة.
من جهته استعرض الخلايلة عدداً من المحاور المرتبطة بعمل المرأة المنتخبة في المجالس اللامركزية والبلدية والمحلية وصلاحياتها ومهامها والتحديات التي تواجهها.
وأكد أهمية مشاركة المجتمع المحلي في صناعة القرار التنموي والاهداف الاستراتيجية والإيجابية التي يحققها ذلك مشيراً الى ان نجاح المجالس المحلية بكل أنواعها (البلدية، المحلية، المحافظة، التنفيذي) يحتاج الى بناء علاقة مع المجتمع المحلي قائمة على الثقة المتبادلة كركيزة ودعامة أساسية.

وتهدف هذه المشاركة بحسب الخلايلة الى التقدم المستمر في تحسين نوعية الحياة والمستوى المعيشي لجميع افراد المجتمع المحلي ورفع الإنتاجية وزيادة الدخل وتطوير الخدمات المتاحة لكي تسهم في رفع المستوى الصحي والتعليمي والثقافي فضلاً عن تقديم المعونة التي من شأنها ان تخلق روح المبادرة والقيادة والعمل الجماعي.

كما تطرق الخلايلة الى أهمية الأدوار الرئيسية لمشاركة المواطنين في العمل البلدي واشراك القيادات المحلية واعداد دليل الاحتياجات وتوضيح العلاقة ما بين المجالس المحلية والبلدية واللامركزية والادوار التي تقوم بها لافتاً الى ان تلك المجالس جاءت لضمان توزيع الخدمة لجميع المناطق واشراك المجتمع في القرار.

وفيما يتعلق بالموازنة التشاركية التي يتم اعدادها مع المجتمع المحلي بين الخلايلة انها تُمثل تمريناً عميقاً للديموقراطية وتجعل السلطة مسؤولة امام مواطنيها وتعتبر في ذات الوقت أداة لإعادة ترتيب الاحتياجات والاولويات الاجتماعية مؤكداً ان ذلك الامر يعطي المجتمع قوة امام الوزارات والجهات المعنية.

من جهتها أشرن عضوات المجالس اللامركزية والبلدية والمحلية في محافظة المفرق الى أبرز التحديات والصعوبات التي تواجههن في عملهن وإمكانية الحد منها لا سيما الخلط والتداخل ما بين مهام المجالس والصلاحيات المناطة بكل مجلس.

وأكدن أهمية مشاركة المرأة ودورها في صناعة القرار التنموي كما طالبن بضرورة تمكين المرأة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً لتقوم بدورها على أكمل وجه.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
أجندة الأحداث
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30