Logo 2 Image




"التعليم النيابية" تستمع لمطالب طلبة الطب في الجامعات

استمعت لجنة التعليم والشباب النيابية، خلال اجتماع عقدته اليوم الأحد، إلى مطالب طلبة الطب البشري في الجامعات الأردنية المختلفة.
وقال رئيس اللجنة، النائب الدكتور بلال المومني، خلال ترؤسه الاجتماع، إن اللجنة ستتواصل مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ومن ثم ترفع المطالب إلى الوزارة للوصول إلى حلول توافقية فيما يتعلق تلك الفئة.
وأضاف أن هذا الاجتماع جاء انطلاقًا من اهتمام "التعليم النيابية" بالجوانب العملية لتلك الفئة من الطلبة، مؤكدًا أهمية التركيز على تلك الجوانب، وتحديدًا فيما يتعلق بالتخصصات العلمية .

من جهتهم، استعرض الطلبة أبرز مطالبهم، مشيرين إلى أن قرارات وزارة التعليم العالي، التي صدرت مؤخرًا، "أضرت بهم، وستوثر على تخصصات الامتياز في حال تقدموا لها".
وأوضحوا أن التعديل الذي أجرته الوزارة على التقويم الدراسي "غير مدروس، لأنه سنوي وليس فصلي، كما أن "التعليم العالي" لم تقم بالتشاور معهم بشأن ذلك"، قائلين إنهم ومنذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد لم يتوقفوا عن التعليم الوجاهي، إلا بـ10 آذار الماضي.
وطالب هؤلاء الطلبة بإلغاء التعويض المكثف، وذلك لما قد يسببه من أضرار بهم، وفي حال الإصرار على تعويض الطلبة يُترك لكل جامعة حرية تحديد مدة التعويض اللازمة لطلبتها وآلية التعويض المناسبة، شريطة ألا يؤثر ذلك على التقويم الدراسي للسنة التالية وجدول الامتحانات النهائية للسنة الحالية، فضلًا عن المساواة بين طلبة الكليات الطبية والكليات الأخرى في آلية عقد الامتحانات واحتساب العلامات.
وأكدوا أن خيار ناجح / راسب "إجباري وهو خيار غير مقبول، لما له من أثر على اعتمادية الكليات، بالإضافة إلى منع الطلبة من حقهم في احتساب علاماتهم".